يهمنا رأيك

زائرنا الكريم، زيارتك تشرفنا، وتعليقك على المحتوى يسعدنا، فأيا كان رأيك، متفقا معنا أو مختلف، فنحن نرحب به ونضعه نصب أعيننا، طالما كان بعيدا عن السب والتجريح
**مجدي داود**

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

سقطت الأنظمة حينما أطلقت الرصاص على الشعوب

سقطت الأنظمة حينما أطلقت الرصاص على الشعوب

 

مجدى داود

 

Mdaoud_88@hotmail.com

 

لقد ابتلى الله شعوبنا العربية والإسلامية بحكام طغاة بغاة ظلموا الناس وأفسدوا فى الأرض، نهبوا وسرقوا وقتلوا وباعوا مقدرات البلاد وارتموا فى أحضان أعداء الله وتحالفوا معهم ضد الشعوب فقهروهم وأذلوهم وسلطوا عليهم أجهزة الأمن تقتل وتعذب وتجلد ولا رقيب ولا حسيب.

 

قدر الله أن تكون حادثة انتحار الشاب البوعزيزي التونسي هى لحظة اندلاع الثورات العربية، وكانت البداية فى تونس نفسها لكي تتفجر فيها انتفاضة عظيمة ضد الظلم والقهر، فأمر الطاغية جنوده بإطلاق النار على الشعب ظنا منه أنه لا يزال يعيش فى عصور الظلام والقهر، وأنه فى حمى أجهزته الأمنية الظالمة ولن يجرؤ أحد على أن يخرج عن طوعه ولا أن يطالب بحقه المسلوب، فما لبثت أجهزته الأمنية أن قامت بإطلاق النار على الشعب فقتل العشرات وجرح المئات، ولكن هذا الرصاص الذى أطلق على الشعب وهؤلاء القتلى والجرحى وهذه الدماء التى أهرقت وسالت على الأرض لم تزد المتظاهرين إلا إصرارا على المطالبة بحقوقهم، بل لقد طالبوا بأقصى ما يمكن أن يطالبوا به فقد طالبوا بإسقاط النظام بأكمله.

 

سقط النظام التونسى وتوجهت كل الأعين إلى مصر التى أعلن عن تنظيم مظاهرات فيها، ولم تكن المطالب قد وصلت إلى درجة المطالبة بإسقاط النظام، ولكن الطغاة دائما منهجهم واحد فقد أمر مبارك رجاله بأن يمنعوا هذه التظاهرات وأن يفضوها فى أقل وأسرع وقت، وأطلق الرصاص على المتظاهرين وسالت الدماء ووقع القتلى والجرحى، ولكن هذا لم يمنع المتظاهرين من الإستمرار بل لقد رفعوا سقف مطالبهم إلى الحد الأقصى وطالبوا بإسقاط النظام وأمر النظام رجاله وأتباعه بمنع تظاهرات جمعة الغضب فكانت الكارثة وسقط المئات من القتلى وآلاف الجرحى، وكانت هذه الدماء الذكية هو وقود الثورة ودافع استمرارها حتى سقط النظام بل سجن الرئيس السابق وأولاده ورموز نظامه.

 

لقد كان حريا بكل عاقل أن يوقن بعد سقوط النظام التونسى وتلاه النظام المصرى أن عصر القهر قد انتهى بلا رجعة، وأنه كلما سالت الدماء بكثرة كلما كان الثبات على المطالب والصبر حتى تحقيق الأهداف مهما طالت المدة، لقد تعلمت الشعوب الدرس ولم تتعلمه النظم، تعلمت الشعوب أن القرار بيدها وهى صاحبة الأمر، تعلمت الشعوب أن الحقوق لا تعطى ولا تمنح ولكنها تسلب سلبا، تعلمت الشعوب أن الدماء دافع لاستمرار الثورة وليست سببا فى انتكاستها لكن الأنظمة لم تتعلم هذا.

 

إن الدماء التى سالت فى شوارع تونس ومصر كانت سببا رئيسيا فى سقوط ابن على ومبارك، لقد وصل الحكام إلى الحد الأقصى فى تعاملهم مع الشعوب، فماذا بعد إطلاق النار على الرجال والنساء والأطفال؟! ما الذى يستطيع أى حاكم أن يفعله بعد هذا؟! هل هناك شئ يخيف الناس أكثر من إطلاق النار عليهم وقتلهم أو إصابتهم بعاهات مستديمة؟!

 

لقد اندفع الحكام بغبائهم وأوصلوا شعوبهم إلى المرحلة التى لا يستطيعون التراجع عنها، فالثمن الذى سيدفعونه فى حالة الإستمرار فى التظاهر أقل بكثير مما سيدفعونه فى حالة التراجع والقبول بالفتات الذى يرميه الحكام، فالشعوب قد أدركت أن الحاكم الذى يطلق النار على شعبه وهم ثائرون عليه لن يتوانى فى قتلهم بعد أن يسكنوا وتهدأ ثورتهم، بل سيكون القتل أرحم مما سيفعله بهم من سجن واعتقال وتعذيب غير مسبوق، إلا إنه فى حالة الإستمرار فى الثورة فسيكون هناك نتيجة عظيمة وهى الحرية التى سيحصل عليها هؤلاء الثوار وكذلك حقوقهم المشروعة طبقا لكافة المواثيق الدولية وقبل ذلك الشريعة الإسلامية فى اختيار الحكام ومحاسبتهم وعزلهم، وهذه تستحق كثيرا من العناء والتعب والتضحيات.

 

لقد كانت معظم الشعوب تعيش فى ظل الأنظمة القمعية مضطرة للقبول بوجودها ظنا منها أنها طالما تعيش فى أمان فليس ثمة داع إلى الدخول فى صراعات مع الحكام، لكن تلك الدرجة من الإجرام التى أظهرها الحكام منذ الثورة التونسية وحتى الآن بالإضافة إلى كم الفساد الذى ظهر وكذلك ظهور عمالة هؤلاء الحكام لأعداء الأمة قد أوصل رسالة واضحة إلى الشعوب أنه كلما طال بقاء هؤلاء الحكام كلما ساءت الظروف أكثر وأكثر، وتدهورت أحوال البلاد وازداد القمع والذل وسيطر أعداء الأمة عليها وصعب إزالة هؤلاء الحكام فيما بعد.

 

إن كافة الأحداث التى عاشتها الأمة كلها منذ اندلاع الثورة التونسية لتؤكد أنه يجب على الشعوب أن تمسك بزمام المبادرة وأن تبذل الغالى والنفيس فى سبيل التحرر من قيود الذل والقهر ومن هؤلاء الحكام العملاء البغاة الطغاة، ولقد ادركت الشعوب هذا جيدا، فعلى الرغم مما فعله المجرم معمر القذافى فى شعبه من قتل للرجال والنساء والأطفال واغتصاب لحرائر ليبيا الشريفات لم يتوقف الثوار ولم يسكنوا بل إنهم أكدوا منذ اللحظة الأولى ولا يزالون أنه لا رجعة أبدا إلا عن إسقاط النظام والحصول على الحقوق كاملة غير منقوصة.

 

وعلى ذات الدرب سار أحرار اليمن ولم ينخدعوا بمرواغة المجرم على عبدالله صالح ومناوراته بل أثبتوا انهم أذكى من أن يتم خداعهم رغم المآسى ورغم الظروف الصعبة التى يعيشونها، وهم لا يزالون متماسكين ثابتين بينما بات واضحا أنه سيسدل الستار قريبا بإذن الله على هذا النظام اليمنى ورئيسه المجرم.

 

أما سوريا فهى تعيش أسوأ الظروف منذ اندلعت ثورتها المباركة المنتصرة بإذن الله، فالمجرم بشار الأسد يفعل كل ما بوسعه من أجل إخماد هذه الثورة، فقد أمر جيشه الذى يدين له بالولاء والطاعة بان يذبح الشعب ولا يرحم أحدا فلم يلبث قادة الجيش أن نفذوا أوامر قائدهم المجرم، وقد ظن أنه بهذا سيستطيع أن ينهى الأمر ويبقى هو رئيسا حتى يموت، ولكن هيهات هيهات، فقد وصلت الأمور إلى مرحلة اللا رجعة، ولم تعد هناك فرصة لبقائه وبقاء نظامه إلا عدة أسابيع حتى تكلل هذه الثورة بالنجاح.

 

ليعلم هؤلاء الطغاة أنه لم يعد هنالك أمل فى أن يبقوا فى مناصبهم بعد اليوم، وليعلموا أنهم قد سقطوا وأن أنظمتهم قد سقطت يوم أن أطلقت أجهزتهم الامنية والعسكرية النار على الشعب فقتلوا أبناءه، قضى الأمر وانتهى ومن كان عنده ذرة من عقل فلا يعاند شعبه بعد اليوم أبدا، وعلى الحكام أن يتعلموا من الشعوب التى ظنوا أنها قد ماتت ولا سبيل إلى إحيائها مرة أخرى.

 

كاتب مصري.

 

موقع "قاوم"

 



الخميس، 23 يونيو، 2011

الصـــومال بين نشاط المنصِّرين وغفـــلة المسلمين!

الصـــومال بين نشاط المنصِّرين وغفـــلة المسلمين!

مجدى داود

Mdaoud_88@hotmail.com

لا يزال النصارى يسعون جاهدين إلى تنصير المسلمين في كل مكان، ينفقون في سبيل ذلك مليارات من الأموال، ويبذلون كثيراً من الجهود، ولا يتركون وسيلة إلا ويستخدمونها، ولا باباً إلا ويطرقونه، ولا فرصة إلا ويستغلونها. وبحسب معلومات موثقة عرضها موقع (طريق الإيمان) الإلكتروني، فإن هناك حوالي 24.580 منظمة تنصيرية في العالم، أكثر من عشرين ألف منها تُغلِّف نشاطها التنصيري بالخدمات العامة، مثل: التعليم والعلاج. ويعمل في هذه المنظمات حوالي 273.770 منصِّر ومنصِّرة، تفرغو للعمل خارج المجتمعات النصرانية. وهناك 1.900 محطة تبشيرية تبث برامجها إلى أكثر من 100 دولة، بلغاتها المحلية. ويتلقى المنصِّرون تبرعات سنوية قد تصل إلى 150 مليار دولار.

 لمحة تاريخية عن التنصير في الصومال:

يتعرض الصومال لمحاولات التنصير منذ زمن بعيد، من قَبْل أن يقع فريسة لقوى الاستعمار الأوروبي البغيض؛ فكانت الحبشة (إثيوبيا حالياً) تحاول استعادة الأراضي الصومالية مرة أخرى إلى سيطرتها؛ حتى إن الإمبراطور الحبشي (يوحنا) أصدر قوانين لتنصير المسلمين قسراً، وقامت حروب بين الصوماليين المسلمين والأحباش الصليبيين، ولولا تدخُّل البرتغاليين داعمين للأحباش لاختفت من الخـريطة الحبشةُ الصليبيةُ ولصار أهل الحبشة كلهم مسلمين.

ولم يكن الصومال بعيداً عن أطماع الدول الاستعمارية الغربية؛ وذلك لما يتمتع به ذلك البلد من مكان إستراتيجي على المحيط الهندي والبحر الأحمر وإشرافه على مضيق باب المندب؛ فقد احتله البرتغاليون من سنة 1506م إلى سنة 1660م، ولكن خلال هذه الفترة الطويلة لم يتمكنوا من تنصير أحد من المسلمين، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر حينما بدأت الدول الغربية في احتلال البلاد العربية والإسلامية لم يكن الصومال بعيداً عن أعين هذه الدول؛ فقد احتلت بريطانيا شمال الصومال، واحتلت إيطاليا جنوبه، وقامت إثيوبيا باحتلال مدينة هرر والصومال الغربي، وهذه الدول الصليبية الثلاث على الرغم من اختلاف مصالحها، إلا أنها تلاقت واتفقت على العمل على تنصير الشعب الصومالي المسلم، وليس أدلَّ على ذلك من قيام الإرساليات الكاثوليكية بالعمل في شمال الصومال الذي تحتله بريطانيا البروتستانتية، كما كانت إرساليات بروتستانتية تعمل في الجنوب الواقع تحت سيطرة إيطاليا الكاثوليكية والغرب الواقع تحت سيطرة إثيوبيا الأرثوذوكسية، ولعل المساعدة العسكرية التي قدمتْها بريطانيا وإيطاليا وفرنسا للقوات الإثيوبية التي احتلت مدينة هرر وغرب الصومال تؤكد أن هذه الحروب كانت صليبية بامتياز.

وبمجرد أن تم احتلال الصومال من قِبَل هذه القوى، فقد توافدت عليه عشرات المؤسسات التنصيرية؛ سواء كانت كاثوليكية أو بروتستانتية، وبدؤوا في استغلال الظروف الصعبة للشعب الصومالي في بث السموم؛ فأنشؤوا المدارس، وكان المنصِّرون يتجولون بين القرى والأرياف ويتنقلون مع البدو الرُّحل؛ حتى إن بعض العشائر تسمَّت باسم المنصِّر الذي لازمها.

وانتشرت الإرساليات التنصيرية في كافة أنحاء الصومال، وكل هذا بمعاونة المحتل الغاصب، وكان التنصير في بداية الاستعمار خفياً عن عيون العلماء؛ ففي الشمال اكتشف ذلك السيد محمد عبد الله حسن، فثارت ثائرته ونبَّه الناس إلى خطورة الأمر وأخذ يخطب بالناس ويجمعهم حوله فأدرك الناس خطورة هذه المدارس التنصيرية؛ وأنها تسعى إلى هدم دينهم، فثارت ثائرتهم أيضاً، فحملوا السلاح ضد هذه الإرساليات والمدارس التابعة لها وكذلك ضد المحتل الصليبي وكان للسيد محمد عبد الله حسن دور كبير في هذا حتى استطاعوا طرد الإرساليات التنصيرية من شمال الصومال الذي كانت تحتله بريطانيا، وذلك عام 1912م. وكان عدد من استطاعوا تنصيرَه خلال عقود من الزمن هو 375 متنصراً جرى نقلهم إلى جيبوتي ولم يُعرَف عنهم شيء بعد ذلك. وبخروج هذه الإرساليات خرج المنصِّرون من الشمال الصومالي ولم يعودوا إليه أبداً في فترة الاحتلال. أما الجنوب فقد كان التركيز فيه أقوى من التركيز في الشمال كما أنه لم تقم انتفاضة قوية كتلك التي قام بها السيد محمد عبد الله حسن ومن معه، وكانت هذه الإرساليات تتلقى دعماً من المحتل الإيطالي، وكذلك من الحكومة الصومالية؛ بحجة مساعدتها على الخدمات الاجتماعية التي تقدمها.

التنصير بعد خروج المحتل:

حصلت الصومال على الاستقلال في عام 1960م، لكن المستعمر خرج وخلَّف وراءه ما هو أسوأ من الاستعمار في كثير من الأحيان؛ فقد خلَّف وراءه آلاف المنصِّرين والمؤسسات التنصيرية التي أمضى بعضُها أكثر من نصف قرن في الصومال؛ حتى تغلبت على كثير من المشاكل التي كانت تواجهها في البداية واستطاعت الاندماج في الوسط الصومالي، فكانت الفترة التي تلت خروج الاستعمار من أفضل الفترات التي مارست فيها هذه المؤسسات عملها التنصيري الهادم لكل الأخلاق والقيم وقبل ذلك العقيدة الإسلامية، وكان أهم عاملين ساعدا هذه المؤسسات على تكثيف العمل خلال هذه الفترة، هما:

التوجه العَلماني الذي انتهجته الحكومات الصومالية التي تعاقبت على السلطة، والتي توجهت نحو الغرب وصارت تتودد إليهم، وبالطبع كان عليها أن تقدم خدمات ملموسة لهذه الدول الغربية كي تدعمها، وكانت هذه الخدمات هي العطف على رعايا هذه الدول ومساعدتهم، ورعايا هذه الدول هم المنصِّرون.

اعتماد الحكومة الصومالية اللغة الإنجليزية لغة رسمية في البلاد، وهو ما دفع كثيراً من الصوماليين إلى التوجه إلى مدارس الإرساليات التنصيرية كي يحصلوا على وظيفة مناسبة.

ومن الغريب أنه في هذه الفترة تم وضع أول دستور صومالي، وذلك في عام 1961م، وقد تضمن هذا الدستور فِقْرة تتحدث عن حرية العقيدة لكل المواطنين، وفي الوقت ذاته تضمَّن فِقْرة أخرى تمنع الدعوة إلى غير الإسلام، وهذا من التناقض الكبير؛ فكيف يجري منع الدعوة إلى غير الإسلام، بينما تباح حرية الاعتقاد في بلد كل أهله مسلمون؟ وهذه الفِقْرة تعلقت بها الإرساليات والمؤسسات التنصيرية، وكانت تشجع أتْبَاعها على الذهاب إلى الجهات المعنيَّة لإعلان رغبتهم في التنصُّر.

أهم المؤسسات والإرساليات التنصيرية التي عملت في الصومال:

ومن أهم المنظمات والمؤسسات التنصيرية التي عملت في الصومال: الإرسالية الكاثوليكية والإرسالية السويدية، ومنظمة المينونايتيون التي يتركز نشاطها في الصومال منذ خمسين عاماً من خلال برنامج (طريق يسوع بين الصوماليين) عبر الوسائل الإغاثية، ومنظمة كاثوليك ريليف التي تقدم المساعدة للمنظمات التنصيرية المختلفة منذ عام 2002م، بالإضافة إلى (البرنامج العائلي العالمي) الذي يهتم بالنساء والأطفال، ومنظمة التطوير الإغاثية الكنسية (CRDE) التي تهدف إلى الدعوة الصريحة إلى النصرانية وتقدِّم الدعم الإغاثي للصوماليين عبر مشاريعَ إنمائيةٍ زراعيةٍ شمال غربي الصومال، ويجري فيها إيواء ما يزيد عن 300 ألف لاجئ، ومنظمة مجتمع التوراة وإرسالية السودان الداخلية، ومنظمة آباء كونسولاتا التي تمارس عملها التنصيري في ثوب إغاثي عبر إدارة وحدات طبية، ودُورِ أيتام ومدارس، ومنظمة أخوات كونسولاتا التي تقدم برنامجاً للإغاثة الكاثوليكية منذ عام 2002م، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، يتضمن برامج غذائية للأطفال، ويهدف هذا المشروع إلى الوصول إلى تنصير 300 طفل سنوياً.

الجهود الشعبية وجهود العلماء في مقاومة التنصير بعد الاستقلال:

إن التنصير في الصومال لم يتوقف ولا تزال المؤسسات التنصيرية تمارس عملها منذ أن وطأت أقدامهم أرض الصومال، وفي الفترات التي كانت تجد فيها بعض المضايقات من قِبَل الحكومات الصومالية كانت تقوم بتجميد نشاطها لفترة قصيرة ثم لا تلبث أن تعاود نشاطها بضراوة بعد ذلك، لكن كان للعلماء دور كبير بعد الاستقلال في التصدى لهجمات المنصِّرين، نذكر من ذلك:

عندما تسربت أنباء عن توزيع موادَّ تحتوي على شعارات نصرانية ومقتطفات من قصص الأناجيل المحرَّفة على طلاب المدارس سارعت رابطة علماء الصومال - وهي مظلة جامعة لفصائل العمل الإسلامي في الصومال بما في ذلك التيار الصوفي - إلى التأكد من صحة الخبر وقد حصلت على عيِّنات من هذه المواد وعقدت مؤتمراً صحفياً في مقديشو أذاعت فيه بياناً يرفض الممارسات التنصيرية ويدعو الشعب الصومالي إلى التصدي لها، ودعوا إلى اجتماع في ساحة ميدان التربون الشهيرة في وسط مقديشو، وذلك في 12/4/2004م، وحضر هذا الاجتماع عدد كبير من العلماء الصوماليين، تحدثوا فيه عن أحكام الردة والمرتدين وعن حكم بيع هذه المواد وتوزيعها وحذروا من الخطر الذي تسببه هذه المؤسسات التنصيرية، وقاموا بإحراق بعض المواد التي كانوا قد حصلوا عليها.

التنصير والانتشار في الفراغ ومطاردة هيئات الإغاثة الإسلامية:

بعد سقوط الحكومة المركزية عام 1991م، وبعد الأحداث التي شهدتها الصومال، توجهت هيئات الإغاثة التنصيرية والإسلامية إلى الصومال؛ لكن لما كانت المنظمات الإسلامية أقرب إلى الصوماليين؛ حيث إن الشعوب تميل إلى من يماثلها في العقائد والأخلاق والقيم؛ وخاصة في بلد مثل الصومال كافة سكانه من المسلمين؛ لهذا فقد رحب الشعب الصومالي بالمنظمات الإسلامية وتقبَّلوا منها المعونة وكذلك الدعوة والنصيحة، وبهذا تكون المنظمات الإسلامية قد ملأت فراغاً أرادت المنظمات التنصيرية أن تستأثر به كي تمارس نشاطها التنصيري بلا أية مشاكل أو عقبات أو منغصات؛ لذلك استَعْدَتْ المنظماتُ التنصيرية الإدارةَ الأمريكية على هذه المنظمات الإغاثية الإسلامية، وهو ما جعل الإدارة الأمريكية تُلصِق بهذه المنظمات تهمة دعم المنظمات الإرهابية، وعلى أثر ذلك جرى منعُها من ممارسة عملها بالصومال، وهو ما جعل الساحة فارغة تماماً للمنظمات التنصيرية كي تنشر الفساد وتبث السموم دون حسيب ولا رقيب.

وعن خطورة الهجوم على منظمات العمل الخيري الإسلامي يقول الباحث محمد النجار (الخبير بمركز الخليج للدراسات الإستراتيجية) خلال ندوة (مستقبل مؤسسات العمل الخيري الخليجـي في ضـوء الاتهام الأمريكـي لهـا بتمويل الإرهاب): «الحملــة الأمريكيــة علـى هـذه الجمعيـات ترغب في القضـاء علـى المكـوِّن الدينـي لهذه الجمعيات وإفساح الطريق أمام جمعيات تنصـيـرية غربيـة لتحل محلها خصوصاً في أفغانستان والبوسنة»، وهو الوضـع نفسـه في الصـومال أيضاً. إن الحـرب علـى منظمـات الإغـاثة والعمـل الخيـري الإسـلامي هي جزء من الإستيراتيجية الغربية للتنصير.

ومنذ عام 1991م والهيئات التنصيرية تنهـش لحـوم الصوماليين وتحاول فرض التنصير عليهم مستغلة بذلك الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد: مِنْ تسلُّط أمراء الحرب على مقدرات البلاد، وكذلك الفقر والمجاعة التي يتعرض لها الصومال؛ ففي مطلع عام 2000م أعلنت الخارجية الأمريكية عن إرسالها 70 فرقة تنصيرية الى جنوب إفريقيا، مؤهَّلين ومدرَّبين على العمل في أحلك الظروف في قلب الغابات والحروب والأمراض وبالطبع كان للصومال نصيب كبير من هذه الفِرَق التنصيرية، وظلت الساحة مواتيةً تماماً لأعمال المنصِّرين ونشاطهم حتى تمكَّنت المحاكم الإسلامية عام 2006م من السيطرة على العاصمة الصومالية وهزيمة أمراء الحرب، هنالك أدرك المستعمرون القدامى والمنصِّرون الذين يشكلون ذراعاً للاستعمار في الصومال خطورة وجـود نظـام إسـلامي في الصـومال؛ فهـذا النظـام الإسـلامي - حتماً - سيوقف نشاط المؤسسات التنصيرية في الصومال ولو بالقوة؛ هذا بالإضافة إلى أنها كانت قد عملت فعلاً علـى القيـام بدور إغاثي كبير في العاصمة الصومالية وغيرها من المدن، فما كان من إثيوبيا الصليبية إلا أن تقوم بحرب بالوكالة على المحاكم الإسلامية، وهو ما أدخل الصومال في حقبة جديدة من الاستعمار والتنصير كذلك.

وفي سابقة خطيرة تحدث لأول مرة في تاريخ الصومال أفرغت منظمة كَنَسية هي (Swiss church) حمولة تزن أطناناً في مدينة مركا (جنوب غرب مقديشو على بعد 100 كم تقريباً)؛ وهي عبارة عن علب كرتونية تحتوي على لعب أطفال وعلاَّقات مفاتيح عليها صلبان، بالإضافة إلى نُسَخ من قصص الأناجيل المحرَّفة، وكذلك بطاقات تهانٍ تحمل أسماء العائلات الـمُهدِية وعناوينها، ودعوة صريحة إلى الارتداد والتنصُّر، ووزعت هذه المواد السامة على طلبة المدارس في مركا في 1/4/2004م على أنها هدايا قيمة، وهذا التوزيع العلني للأناجيل المحرفة والصلبان هو ما لم يكن يحلم به التنصير في الصومال قط.

تنصير اللاجئين:

لم تتوقف الحملة التنصيرية عند تنصير الصوماليين في الصومال فقط، بل استهدفت اللاجئين الصوماليين أيضاً؛ ففي الأول من نوفمبر 2010م نقل موقع مفكرة الإسلام الإلكتروني خبراً عن قيام المؤسسات الإغاثية الغربية باستغلال الظروف القاسية للاَّجئين الصوماليين في كينيا؛ من أجل إبعاد المسلمين عن دينهم وقال الداعية محمد عمر جامع (أحد أبرز الدعاة في مخيمات اللاجئين) وَفْقاً لموقع (الجزيرة نت): «هناك أكثر من 15 هيئة إغاثة غربية في المخيمات، تعمل على إبعاد الجيل الصومالي الجديد عن دينه الإسلامي)، كما نقل موقع مفكرة الإسلام أيضاً على لسان أحمد عبد الله محمد (مسؤول الجمعية الخيرية لمسلمي كينيا) قوله: «إن إغلاق مكاتب مؤسسة الحرمين الخيرية في كينيا شجع كثيراً من المحسنين الكينيين على العمل الخيري بدعم المعاهد الإسلامية، ومراكز الأيتام، وبناء المساجد، وحفر الآبار، غير أن جهودهم لم تصل إلى مخيمات اللاجئين الصوماليين في كينيا، وهم الذين يقدَّر عددهم بأربعمائة ألف شخص».

الغفلة الإسلامية والعربية عمَّا يدور في الصومال:

إن الصومال - على الرغم من كل ما يحدث فيه - بعيد كلَّ البعد عن محلِّ اهتمام العرب والمسلمين؛ فبالكاد نسمع عن الصومال حينما تشـتد وتيـرة المعـارك بين المتنازعين المتقاتلين، وبالكاد نسمع عنـه حينمـا يكـون هنـاك بعض التطـورات السـياسية الهـامة، وما عدا ذلك فلا نسمع عن الصومال شيئاً؛ فالجامعة العربية نسيت (أو تناست) أن الصومال دولة عربية لها مقعد في هذه الجامعة المتفرِّقة، وليست المنظمات الإسلامية - كمنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها - بأفضل حالاً من الجامعة العربية؛ إذ يبدو أن الداء الذي أصابهم جميعاً واحد، بل إن الصومال غائب عن مجال اهتمام العلماء والدعاة والمفكرين الإسلاميين، وقليل منهم من يتذكره، وقليل منهم من يدرك ما الذي يحدث في الصومال؛ حتى عندما قامت القوات الإثيـوبيـة باحتلال الصـومال لـم تتحـرك الجامعـة العربيـة ولا المنظمات الإسلامية لإجبار إثيوبيا على الانسحاب من الصومال، وكأن الصومال جزء من روسيا أو الصين؛ لا يهمنا ولا يعنينا الذي يجري فيه من أحداث؛ وهذه مصيبة وربِّ الكعبة!

مقترحات لمواجهة التنصير في الصومال:

إن الواقع الصومالي بتعقيداته هو فرصة كبيرة جداً للمنصِّرين، وعلى هذا فلا بد من سُبُلٍ ذاتِ تأثيرٍ قوي تشترك فيها كل التيارات الإسلامية والمؤسسات الحكومية والوطنية في الصومال، خصوصاً في ظل وجود حكومة كانت ضمن قوات المحاكم الإسلامية التي عملت على صد التنصير لوقت كبير وقامت بدَور إغاثي في العاصمة وغيرها من المدن حتى أرَّقت المنصِّرين وعجَّلت بالغزو الإثيوبي للبلاد، ومن هذه السبل:

أولاً: السياسة:

فالسلطة الصومالية الحالية برئاسة شيخ شريف شيخ أحمد يجب أن يكون لها دور فعال وقوي في مواجهة التنصير؛ من خلال إصدار القوانين والتشريعات اللازمة لوقف هذا الخطر الذي يهدد الصومال بأكمله، وعليها أن تقوم بمراقبة البعثات الدبلوماسية وهيئات الإغاثة الأجنبية، وعلى هذه السلطة الصومالية أن تُثبِت بحق أنها تعمل لخدمة الإسلام في الصومال؛ وذلك من خلال صد هذه الهجمة التنصيرية.

ثانياً: هيئات الإغاثة الإسلامية العالمية:

فيجب على هيئات الإغاثة الإسلامية العالمية أن تعمل على الدخول مجدداً إلى الساحة الصومالية للحدِّ من تأثير ووجود هيئات الإغاثة النصرانية التي تستغل هذا الفراغ في التأثير على المحتاجين وفرض النصرانية عليهم، ولأن هذه الهيئات متهمة دائماً بدعم الإرهاب، فعليها أن تعمل على تغيير هذه الرؤية عنها. ونحن لا نطالبها بالدعوة إلى الإسلام بل بالحضور فقط؛ فبمجرد حضورها ينحسر وجود المنصِّرين؛ وهذا في ذاته خدمة جليلة تقدِّمها هذه الهيئات، وفي الوقت نفسه فإن هذه الهيئات بحاجة إلى دعم إسلامي وعربي رسمي خصوصاً من الدول الصديقة للإدارة الأمريكية؛ بحيث تسعى إلى رفع تهمة الإرهاب عن هذه الهيئات وإيجاد موطئ قدم لها في الصومال.

ثالثاً: جمعيات وهيئات الإغاثة المحلية:

يجب أن تكون هناك جمعيات وهيئات إغاثة محلية يكون تمويلها من أهل الثراء في الصومال؛ بحيث تعمل هذه الهيئات على سدِّ الفراغ الذي تركته الهيئات الإغاثية العالمية، والأهم أن تكون هذه الجمعيات على مستوى مقبولٍ تقدِّمُ خدمات مقبولة من الناس حتى تستطيع تضييق مجال عمل الهيئات التنصيرية.

رابعاً: العلم بالنصرانية والحوار مع النصارى:

وهذا دور الشباب وطلاب العلم وكذلك المنظمات الإسلامية العالمية، مثل: (منظمة المؤتمر الإسلامية والندوة العالمية للشباب الإسلامي)؛ فهذه المنظمات مطالَبَة بأن تقوم بعمل دورات تأهيلية لتدريب الشباب الصومالي على محاورة النصارى؛ حيث يجري استقطاب عدد من هؤلاء الشباب خارج الصومال وتُجرَى لهم دورات مكثفة على أيدي أهل العلم المتخصصين في محاورة النصارى؛ وهذه معركة إن جرى الإعداد لها جيداً فإن النصر فيها والتوفيق من الله - عز وجل - للشباب المسلم.

خامساً: العلماء وتوعية الناس بخطر التنصير:

إن العلماء هم رأس حربة الأمة في مواجهة كافة التحديات؛ فبهم يقتدي الناس وعلى خطاهم يسيرون.

والعلماء هم أصحاب الصوت المسموع وأصحاب الأفكار البنَّاءة التي تؤرِّق العدو وتجعله يتخبط.

والعلماء هم الذين يملكون القدرة على التأثير في الناس وتنبيههم بخطورة التنصير وخطورة منظمات الإغاثة وخططها المشبوهة للتأثير على هوية وعقيدة الشعب الصومالي؛ ولهذا فالعلماء مطالَبون بأن يعيشوا وسط الناس ليل نهار لا يفارقونهم؛ يحدثونهـم عن الخطـر المحـدق بهـم ويدعونهم إلى الثبات على دين الله ويبيِّنون لهم كيفية التعامل مع المنصِّرين ويبينون لهم أيضاً فساد العقيدة النصرانية؛ وأنها عقيدة هشة سرعان ما تهتز إذا اقترب منها المتخصصون في النصرانية من المسلمين، ومهما تحدثتُ عن دور العلماء فلن تكفينا المصنفات؛ لكننا نؤكد على أهمية دورهم ونترك لهم اختيار الوسيلة المناسبة للقيام بهذا الدور.

سادساً: الدوريات والبحوث:

وهذه مهمة المجلات والصحف التابعة للهيئات أو الأشخاص الذين يؤمنون بخطورة التنصير في الصومال؛ فهذه مطالَبَة بأن تُصدِر دراسات وبحوثاً ودوريات حول نشاط المنصِّرين في الصومال، وأسماء المنظمات التنصيرية، وكيفية عملها واستقطابها للناس، والأماكن المنتشرة بها، وهو ما يؤدي إلى أن يصير جزء كبير من الشعب مدركاً لتطورات نشاط المنصِّرين.

سابعاً: محاولة لم شمل الفِرَق المتنازعة على كلمة سواء: لن أكون من المتفائلين أكثر من اللازم وأطـالب المتخاصمين الصوماليين بالوحدة ونبذ الخلاف؛ بل فقط أطالبهم بأن يكون بينهم تنسيق في بعض القضايا المهمة؛ وخاصة قضية مواجهة التنصير؛ فهذا التنسيق لن يضرَّ أيّاً من هؤلاء المتخاصمين لكنه سيؤدي إلى توحيد الجهود في مواجهة التنصير، وإنشاء هيئات إغاثية مستقلة لا تتبع أيّاً من هؤلاء المتنازعين، وتكون بعيدة عن النزاعات بينهم. ويكون من شأن هذه المنظمات تقليص المساحة التي تملؤها المنظمات الإغاثية التنصيرية.

 

مجلة البيان:   http://www.albayan.co.uk/MGZarticle.aspx?ID=953

 

 

 



--
نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله



الاثنين، 13 يونيو، 2011

قانون دور العبادة الموحد .. هل هو محاولة لدفع الإسلاميين للعنف؟!

قانون دور العبادة الموحد .. هل هو محاولة لدفع الإسلاميين للعنف؟!


مجدى داود


Mdaoud_88@hotmail.com


تتوالى الأخبار عن قانون دور العبادة الموحد الذى يعده مجلس الوزراء ومن المتوقع أن يصدر القانون من المجلس العسكرى الذى له الحق فى إصدار هذا القانون طبقا للإعلان الدستورى الحالى, هذا القانون الذى يثار حوله لغط شديد بعد أن تسربت بعض الأخبار عنه.

فى البداية إن قانونا مثل هذا لا يجب أن يصدر إطلاقا إلا فى وجود مجلس برلمانى منتخب انتخابا حرا نزيها بحيث يعبر فيه النواب فعلا عن الشعب الذى انتخبهم, لأن هذا القانون من شأنه إذ لم يخرج موافقا لإرادة غالبية الناس أن يثير الكثير من المشاكل الكبيرة التى يصعب بحال من الأحوال السيطرة عليها أو معالجتها بسهولة بعد ذلك, إن أى قانون يتعلق بالعقيدة يجب أن يدرس دراسة متأنية وتدرس ردود أفعاله جيدا وتوضع كل الإحتمالات أمام أعين المشرع حتى يكون على بينة ودراية من مخاطر ما سوف يقدم عليه, وحتى يستطيع أن يقوم بعمل قانون يناسب طبيعة من سيطبق عليهم هذا القانون.


إن مسودة هذا القانون التى نشرتها عدة صحف من بينها صحف قومية ولم يتم نفى ما جاء بها وكذلك ما تردد عن شروط أخرى تم إضافتها لهذه المسودة لهى أمر خطير ينذر بكارثة حقيقية, فكيف نكون فى بلد يمثل المسلمين ما نسبته 95% أو يزيد من إجمالى السكان فيه ثم يتم التضييق على بناء المساجد وتكون حرية بناء المسجد مقيدة بقيود شديدة يصعب تواجدها إلا قليلا جدا فى حين أنه من السهل أن تتوفر هذه الشروط والقيود وبكل سهولة للنصارى الذين يشكلون حوالى 5% أو أقل من الشعب المصرى.


إن الشرع الإسلامى الحنيف لم يشترط شروطا معينة لبناء المساجد, فليس للمساجد تصميم معين ولا مساحة معينة, بل قد تكون مساحة المسجد 10م2 فقط, لم يشترط الإسلام أن تكون مساحة المسجد 1000م2 ولا أن تكون المسافة بين كل مسجد وآخر 1000م, وإن معظم المساجد يتم بنائها على مراحل وعبر جمع التبرعات من عوام الناس المحبين للخير, فكيف يتم مساواة ذلك بالكنائس ذات التصميم المعين والتى يتم تمويلها بأموال ضخمة لا نعرف من أين تأتى ولا إلى أين تذهب؟!

لكن هل القائمون على هذا القانون لا يعرفون هذه الأمور؟!


بالطبع يعرفون كل هذه الأمور, ومع ذلك يصرون على استفزاز الغالبية العظمى من المسلمين وظنى أن هذا مقصود ويهدف إلى استفزاز الحركات والتيارات الإسلامية التى فرضت وجودها على الساحة السياسية المصرية بعد الثورة المباركة, من أجل دفعهم إلى القيام بتصرفات غير منضبطة وغير مسؤولة ودفعهم لاستعمال العنف فيكون ذلك مبررا لكى تنقض عليهم أجهزة الدولة مرة أخرى ويتم تحجيم دورهم لكى يسيطر التيار العلمانى والليبرالى والنصرانى على الساحة السياسية من جديد دون أن يكون هناك منافس قوى وشرس ومتجذر فى الشارع المصرى.


أنا لا أستطيع أن أفهم الإصرار على الإستجابة لكل ما يريده النصارى والعلمانيون فى هذا الجانب إلا فى هذا السياق, فحينما يكون القائمين على هذا القانون يدركون حجم التوتر فى الشارع فى ظل عمليات الإختطاف والإيذاء التى تتعرض له الأخوات المسلمات على يد النصارى, وفى ظل حالة البلطجة التى تمارسها الكنيسة على الدولة, وفى ظل وجود مجموعة ليست بالقليلة من متطرفى الأقباط الذين يسعون إلى إشعال الشارع المصرى, فإن هذا القانون يشعل النار فى الهشيم وهو سكب للزيت على النار لتزيد اشتعالا.


إن التيار الإسلامى بكافة فصائله وتنوعاته يبدى اليوم مسؤولية كبيرة وحقيقية تجاه الظروف والأحداث التى تمر بها البلاد, ويعمل فى الشارع من أجل التيسير على الناس فى حياتهم, وهذا لا يروق لأعداء هذا التيار فيريدون تشويه صورتهم بأى شكل كان, وليس أفضل من استفزازهم بقوانين ولوائح لا تتوافق إطلاقا مع طبيعة الشعب المصرى ولا تتوافق مع الشرع الحنيف بل تضيق عليهم فى عبادتهم لله تعالى, فتنبرى مجموعة منهم وتلجأ إلى استخدام العنف فيحدث الصدام مع أجهزة الدولة ويقع ما يخططون له.


لهذا فعلى التيار الإسلامى أن يكون يقظا مدركا لمخططات هؤلاء القوم, وعليه أن يتخذ قرارا  موحدا فى كيفية التعامل مع هذا القانون فور صدوره, ويجب على الحركات الإسلامية وأهل العلم أن يصدروا توجيهاتهم إلى أتباعهم فى كافة أنحاء البلاد ألا يقوموا بأى تصرف فردى والإلتزام بما يتم الإتفاق عليه ويكون مواجهة هذا القانون من وجهة نظرى عبر سلسلة من المراحل نوجزها فيما يلى:


1.    تشكيل وفد من القوى الإسلامية يضم علماء وسياسيين وقانونيين ويفضل أن يكون من ضمن الوفد علماء من الأزهر الشريف مثل الشيخ نصر فريد واصل أو غيره للقاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة لمناقشته فى مضمون هذا القانون وتقديم عريضة تتضمن اعتراضا رسميا على هذا القانون وتصورهم له.


2.    إذا لم تنجح الخظوة الأولى فيتم اتباع الطرق القانونية ويمكن الطعن بعد دستورية القانون ومخالفته للشريعة الإسلامية التى هى المصدر الرئيسى للتشريع حسب الإعلان الدستورى الحالى, وكذلك يمكن الدفع بفقدان العدالة والمساواة بين المواطنين وان هذا القانون يضيق على المسلمين حرية ممارسة شعائرهم الدينية وإقامة ما يكفيهم من دور العبادة.


3.    إذا لم تنجح الخطوة الثانية فيتم الإتفاق على تنظيم وقفات احتجاجية بسيطة ثم تزداد تدريجيا ويتم الضغط بها على القائمين بإدارة شؤون البلاد فى المرحلة الحالية حتى يتم التراجع عن هذا القانون وليس قبل ذلك.


هذه هى الطرق المتاحة لنا كتيار إسلامى للعمل من خلالها فى المرحلة المقبلة بشكل لا يحدث تصادم مع اجهزة الدولة ولا يؤدى إلى مجزرة جديدة للتيار الإسلامى يخطط لها العلمانيون.

 

 



--
نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله